جمعية بلا حدود للبر والإحسان الخيريه ( بالسودان)
ترحب الجمعية بكل الزوار والاعضاء في منتداها المتواضع
ومنكم وبكم يتم اسعاد اليتامى وبتسجيلكم تمنحون الكثير لفاقدي السند والمحتاجين
وبمساهماتكم يستمر عمل الخير في وطني الحبيب
ولكم الشكر اجزله وكل التحايا

جمعية بلا حدود للبر والإحسان الخيريه ( بالسودان)

جمعية بلا حدود للبر والإحسان الخيريه ( بالسودان)
 
الرئيسيةالبوم  صور الانمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم بحمد الله بدء العمل المنتدى الجديد على الرابط http://blaahs.org/ انسخ الرابط http://blaahs.org/
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كلمــــة شـــكر وعرفــــان
الخميس سبتمبر 27, 2012 7:30 pm من طرف بلا حدود مكتب السودان

» عشرة أضرار على الدماغ.....
الخميس سبتمبر 27, 2012 7:02 pm من طرف بلا حدود مكتب السودان

» لمحة من انجازات الجمعية في شهر رمضان للعام 1433ه
الخميس أغسطس 09, 2012 5:13 pm من طرف بلا حدود مكتب السودان

» سلة رمضان للعام 1433ه
الخميس أغسطس 09, 2012 4:47 pm من طرف بلا حدود مكتب السودان

» تهنئة بالعام الجديد
الخميس يناير 12, 2012 6:48 pm من طرف بلا حدود مكتب السودان

» اسباب طلاق النسوان في بلاد العرب والسودان
الإثنين يناير 09, 2012 5:03 am من طرف mohdewaid

» دهاء وسرعة بديهة هارون الرشيد
الأحد أكتوبر 09, 2011 6:51 pm من طرف الظل الوريف

» الاهداف العامة للجمعية
الخميس سبتمبر 22, 2011 7:00 pm من طرف الظل الوريف

» شراع الامل
الأحد سبتمبر 18, 2011 5:19 pm من طرف الظل الوريف

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 حالة التراخي .. لماذا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصادق أحمد علي
العضو الذهبي
العضو الذهبي
avatar

عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
الموقع : http://blaahs.yoo7.com

مُساهمةموضوع: حالة التراخي .. لماذا   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:45 pm





حالة التراخي .. لماذا

( يجب أن يكون مفهوماً لقيادة الدولة وللرئيس البشير - شخصيَّاً - أن التسليم بفصل الجنوب عن الشمال عبر (جريمة الاستفتاء) الجاري تنفيذها هذه الأيام، ليس أمراً هيِّناً ويسيراً ومشكلاً صغيراً يمكن تجاوزه بمرور الأيام والشهور.. كما يتوهَّم البعض.
( أكتب هذا، وأنا وغيري بالملايين من أبناء الشعب السوداني يرقبون بدهشة وحسرة (تراخي) قيادة الدولة واستسلام أجهزتها المختلفة تجاه مُخطَّط تقسيم بلادنا باختطاف الجنوبيين (البسطاء) وحبسهم في الكنائس، ومنعم من التسجيل للاستفتاء في مراكز الشمال، مع استمرار بقائهم هنا في الشمال..!! حيث لن يُضاروا.. ولن يُهجَّروا من بيوتهم.. ولن يُمنعوا من حقوقهم وحرياتهم (الأربع).. فقد ضمنتها لهم «أمريكا» وأبلغتهم بذلك عبر حركة «سلفاكير» الانفصاليَّة العميلة..!!
(لكنَّ الشعب السوداني الصابر الكريم، الذي خرج في شوارع «أم درمان» و«مدني» و«الخرطوم».. و«بورتسودان».. و«الأبيض».. و«دنقلا».. و«مروي».. و«كريمة».. و«الفاشر».. و«نيالا».. وكافَّة ربوع الوطن الحبيب، نصرةً للرئيس «البشير» في مواجهة محكمة الجنايات الدوليَّة.. ومدَّعيها العام «لويس مورينو أوكامبو»، فحماهُ ولم تحمه أمريكا.. ولا (قطر حمد بن خليفة).. ولا (ليبيا القذافي).. ولا (أوغندا موسفيني).. ولا دويلات (إيقاد) الهزيلة الفقيرة التي يغادر الرئيس اليوم للمشاركة في قمَّة جديدة من قممها (المطبوخة) في مطبخ الإدارة الأفريقيَّة بالخارجيَّة الأمريكيَّة!! هذا الشعب الصابر الكريم لن يصبر على المزيد من المهازل والمساخر.. واتفاقيَّات وتفاهمات الهوان.. من «نيفاشا» إلى «أبوجا».. إلى مسلسلات «الدوحة» الرتيبة السخيفة.. فقد طفح الكيل.. وبلغ السيل الزُبى.. وبلغت القلوب الحناجر..
( إمَّا أن تتحمَّل هذه الحكومة مسؤوليَّاتها الوطنيَّة كاملةً غير منقوصة، فتحسم حركات الحصي والرمل في دارفور عسكريَّاً وبالطائرات.. وبالصواريخ.. وبالراجمات، فالرئيس في كل الحالات مطلوبٌ لمحكمة الجنايات.. وليس من عقاب أسوأ من هذا.. وإمَّا أن تظل الدولة نهباً كل يوم لحركة جديدة وزعيم (ورقي) جديد، من «عبد الواحد» إلى «عبد الشافع» ومن «منّاوي» إلى (سجماوي).. في سلسلة (ابتزاز) طويلة لا أوَّل لها.. ولا آخر..
(الولايات المتِّحدة حاربت بالطائرات والأساطيل في العراق وأفغانستان لتحمي مواطنيها في «واشنطن» و«نيويورك» و«شيكاغو».. وحكومتنا تعاقبها أمريكا.. ويدينها مجلس الأمن كل شهر.. وهي تقدِّم قدماً وتؤخر أخرى وتحدِّثنا كل يوم عن إستراتيجيات ومفاوضات لحل أزمة دارفور ما أنزل الله بها من سلطان..!! والقطريُّون.. والتشاديُّون.. والليبيُّون صاروا حكماء علينا.. ووسطاء بيننا.. وما هم إلاَّ وسطاء بيننا وأمريكا التي عجزت سياسة (صلاح قوش - سيِّد الخطيب) عن رفع عصاها عنَّا لنحو خمسة عشر عاماً من الزمان، عندما بدأت فرض عقوبات على السودان في العام 1995..!!
(خمسة عشر عاماً من الزمان وأمريكا تضرب بعصاها على ظهر حكومة «البشير».. ثم تأتي الآن لتربِّت على كتفها وتطلب تسليمها بانفصال الجنوب مقابل رفع الحظر عن تصدير «كمبيوترات» وأدوات زراعيَّة..!!! وكأنَّما السودان يعاني أزمة كمبيوترات!! هل من مسخرة ومهزلة أكبر من هذه؟!
( إن (حالة الاسترخاء) التي تمارسها الحكومة هذه الأيام تجاه حسم الفوضى في دارفور.. وتمرير (مسرحية الاستفتاء).. لا تجعل مواطناً سودانياً واحداً.. عاقلاً ورشيداً.. يؤمن بأهليَّة هذه الحكومة للاستمرار في حكم الشعب استناداً إلى شرعيَّة انتخابات أبريل، بعد انفصال (ربع) مساحة البلاد، واستمرار الحرب في (خُمسها).. إقليم دارفور..!!
( إمَّا أن تعود الحركة الشعبيَّة عن عمليات التزوير التي تمارسها الآن بحبس الجنوبيين عن الاستفتاء في الشمال.. أو على الرئيس البشير إعلان وقف هذه الإجراءات عاجلاً..
أمَّا ما تطالب به «حركة سلفاكير» من (جنسية مزدوجة) و(حريَّات أربع) للجنوبيين في الشمال.. فإنَّها جريمة أخرى لا تقل فداحةً عن أخطاء نيفاشا القاتلة.. والمسؤوليَّة هنا ستكون على عاتق الرئيس البشير - شخصيَّاً - فقد مضت «نيفاشا» بشرِّها وخيرها.. وهو المسؤول الأوَّل الآن أمام الله.. والشعب.

منقول من مقال

الاستاد/ الهندي عزالدين





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حالة التراخي .. لماذا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية بلا حدود للبر والإحسان الخيريه ( بالسودان) :: بلاحدود العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: